أنا وأنت نسعى بكل طاقتنا، عن قصد أوعن غير قصد، أن نشعر بالأمان ونشعر بالأهمية. نتوق بشدة إلى الشعور بالانتماء، ونريد أن يعلم الجميع عن العائلة أو المجموعة أو النادي أو الطبقة الاجتماعية أو العرق الذي ننتمي إليه وذلك لملء احتياجنا من الإحساس بالأمان. ونحاول اكتشاف منذ الطفولة إلى منتصف العمر ماذا يفترض بنا أن نفعل، أو سبب وجودنا على كوكب الأرض. تعالوا نتعلم مع فارس أبو فرحة كيف يمكننا أن نشعر بالأمان والأهمية طوال الوقت. اكتب لنا عن الطرق التي تمنحك الأمان والأهمية أدناه.